موجز أنباء العالم ومستجداتة

مقاضاة شركات الوقود التي ساهمت في تغير المناخ

كشف تحقيق رئيسي في مجال حقوق الإنسان انتصار وصفه الكثيرون بأنه انتصار تاريخي للعدالة المناخية، حيث كشف رئيس لجنة حقوق الإنسان الفلبينية التي تحقق في تغير المناخ منذ ثلاث سنوات دور شركات الوقود الأحفوري في انبعاثات كربونية ساهمت في ظاهرة الاحتباس الحراري.

جاءت هذه التحقيقات على مدار ثلاث سنوات وتم الإعلان عنها خلال محادثات المناخ الدولية COP25 المقامة في مدريد، حيث شهدت هذه المحادثات تزايدا في حقوق الانسان حول تغير المناخ والاحتباس الحراري.

وكان قد تم تكليف اللجنة في عام 2016 من قبل Greenpeace South-East Asia وغيرها من المجموعات البيئية المحلية فيما إذا كانت 47 من أكبر شركات الوقود الأحفوري في العالم بما في ذلك Shell و BP و ExxonMobil و Total تنتهك حقوق الإنسان في الفلبين.

عقدت جلسات استماع في مانيلا ونيويورك ولندن حيث استمعت إلى العلماء والمحامين والأشخاص الذين عانوا من الكوارث المرتبطة بالمناخ، و هذه الشركات تتحمل مسؤوليات قانونية وأخلاقية واضحة للتصرف بما في ذلك التحول عن الوقود الأحفوري والاستثمار في مصادر الطاقة الأنظف.

أشار المدير التنفيذي لمنظمة السلام الأخضر في جنوب شرق آسيا يب سانيو أن هناك عددًا متزايدًا من القضايا المتعلقة بتغير المناخ يتم رفعها  يوميا أمام المحاكم في جميع أنحاء العالم ، كما أضاف أنه مع نهاية التحقيقات ستتخذ اللجنة موقف موحد ضد شركات الوقود الأحفوري .

الجدير بالذكر أن شركة إكسون موبيل إحدى شركات النفط والغاز في العالم أنها تعاني من تحديات قانونية متعددة حيث تم توجيه تهم عليها منها تضليل المستثمرين والجمهور بشأن المخاطر الحقيقية لمنتجاتها على تغير المناخ، بينما  في ألمانيا تتم مقاضاة شركة المرافق RWE من قبل عدد من المزارع في بيرو والدليل الجبلي سايل لوتشيانو ليلويا الذي يتعرض منزله للخطر بسبب ذوبان الأنهار الجليدية.

حيث أكدت اللجنة المشرفة على التحقيقات أنه لا يمكن تجنب الآثار المترتبة على تغير المناخ على حقوق الإنسان خلال المحادثات الجارية في مدريد ، لكن  عدد من المراقبين يخشون فشل  هذه المحادثات في إدراج حماية حقوق الإنسان في التفاصيل الدقيقة لاتفاق باريس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد