موجز أنباء العالم ومستجداتة

أليكس أكوستا: رئيس حزب العمال ترامب يدافع عن اتفاق التماس جيفري إبشتاين

وزير العمل الأمريكي ألكسندر أكوستا يدلي ببيان ويجيب على أسئلة الصحفيين حول تورطه في اتفاق عدم الملاحقة القضائية مع الممول جيفري إبشتاين

دافع وزير العمل الامريكى الكسندر اكوستا اليوم الاربعاء عن اتفاقية عدم المقاضاة التى وافق عليها قبل اكثر من 10 سنوات مع الممول جيفري ابشتاينالذى اتهم الان بالاتجار بالجنس مع الفتيات القاصرات .

أكوستا، المدعي العام الاتحادي للولايات المتحدة في جنوب فلوريدا في ذلك الوقت، يتعرض للهجوم لدوره في صفقة اعتراف سرية عام 2008 التي تسمح إبشتاين تجنب الملاحقة القضائية الاتحادية بتهمة أنه تحرش الفتيات المراهقات. الا انه لم يعتذر يوم الاربعاء حيث اعلن ان مكتبه بذل قصارى جهده فى ظل هذه الظروف .

وقد قدمت أكوستا منذ فترة طويلة حجة أنه كان من الأفضل استخدام التهديد من لائحة اتهام اتحادية لإجبار ابشتاين على الاعتراف بالذنب الدولة، مع رد للضحايا والتسجيل كمجرم الجنس، من كان يمكن أن يكون “لف النرد” وتقديم ابشتاين للمحاكمة. ولكن النتيجة، للنقاد، كانت متساهلة بشكل فظيع.

مكتب (أكوستا) وصل إلى نقطة صياغة لائحة اتهام كان يمكن أن ترسل (إبشتاين) إلى السجن الفيدرالي مدى الحياة ولكن لم يتم تقديمها، مما أدى إلى اعتراف إبشتاين بالذنب في تهمتين تتعلقان بالبغاء من قبل الدولة. خدم إبشتاين 13 شهراً في برنامج لإطلاق العمل. وكان مطلوباً منه أيضاً أن يقدم مدفوعات للضحايا وأن يسجل نفسه كمجرم جنسي. وكان قاض في وقت سابق من هذا العام قد حكم بأن الصفقة غير قانونية.

وقال اكوستا انه لو لم يكن مكتبه متورطا ، لواجه ابشتاين تهمة واحدة فقط من المدعين العامين بالولاية .

وقال اكوستا “لولا عمل المدعين العامين لكان ابشتاين قد ابعد عن هذه التهمة”. “كان ولا هو مفترس جنسي. ”

وخلال مؤتمر صحفى عقد يوم الاربعاء , لم يعط اكوستا اى اشارة الى انه سيستقيل بعد ايام من الدعوات التى وجهها الديمقراطيون له للتنحي وقال انه يحظى بدعم الرئيس الجمهورى دونالد ترامب .

وقال اكوستا ” ان علاقتى مع الرئيس رائعة ” .

ولم يذكر وزير العمل ما اذا كان سيتخذ نفس القرار بشأن ابشتاين مرة اخرى اليوم .

“نحن نعيش في عالم مختلف، ونحن نعيش في عالم مختلف. عالم اليوم لا يسمح لبعض الضحايا العار التي كانت يمكن أن تحدث في المحاكمة قبل 12 عاما. واضاف “لا اعتقد اننا نستطيع ان نقول، اتخاذ قضية هذا القديمة ونعرف تماما كيف يمكن أن تلعب بها اليوم.”

التحقيق

وقد خضعت الصفقة التي ساعد أكوستا للوساطة لتدقيق جديد ومكثف بعد أن وجه المدعون العامون في نيويورك يوم الاثنين تهما جديدة بالاتجار بالجنس مع الأطفال يزعمون فيها أن إبشتاين أساء معاملة عشرات الفتيات، وبعضهم في سن 14 عاما، في أوائل القرن الحادي والعشرين، ودفع لهم مئات الدولارات في النقدية للتدليك ، ثم التحرش بها في منزله في فلوريدا ونيويورك. وقد اعترف ابشتاين بانه غير مذنب فى التهم الموجهة اليه . وفي حال إدانته، يمكن أن يُسجن لبقية حياته.

يظهر الممول الأمريكي جيفري إبشتاين في صورة التقطت لسجل مرتكبي الجرائم الجنسية التابع لشعبة خدمات العدالة الجنائية في ولاية نيويورك في 28 آذار/مارس 2017 وحصلت عليها رويترز [النشرة/شعبة ولاية نيويورك لخدمات العدالة الجنائية/رويترز] [الحياة اليومية]
يقوم مكتب المسؤولية المهنية التابع لوزارة العدل الأمريكية، الذي يحقق في سوء السلوك المزعوم من قبل محامي الوزارة، بمراجعة كيفية تعامل أكوستا والمدعين العامين الآخرين في مكتب المدعي العام للمنطقة الجنوبية في فلوريدا مع (صفقة (إبشتاين

ومعظم النتائج التي توصلت إليها اللجنة قد تم تنقيحها بشدة ولا تسمي الأشخاص الخاضعين لتحقيقاتها، على الرغم من أنها أصدرت تقارير عامة في بعض المسائل البارزة في الماضي.

كشفت وزارة العدل عن المراجعة فى اكوستا فى وقت سابق من هذا العام بعد ان اثار السناتور الامريكى الجمهورى بن ساسى مخاوف بشأن التعامل مع قضية ابشتاين مع نائب المدعى العام آنذاك رود روزنشتاين ، وفقا لما ذكره شخص على دراية بهذه القضية . المحادثه.

حالة المراجعة غير معروفة. وقالت وزارة العدل ان النائب العام بار قد تخلى عن هذه القضية بسبب عمله السابق فى مكتب كيركلاند واليس للمحاماة الذى مثل ابشتاين فى ذلك الوقت . كما عملت أكوستا سابقاً في الشركة.

دعوات للاستقالة

ودعا الديمقراطيون في الكونغرس أكوستا إلى الاستقالة، بسبب ما يشار إليه بـ “صفقة القلب”، وحثوا وزارة العدل على نشر مراجعتها علناً.

وقد اتخذ العديد من الجمهوريين في مجلس الشيوخ نهج الانتظار والاطلاع.

ودافع أكوستا عن تعامله مع القضية في تغريدتين يوم الثلاثاء. وقد دافع ترامب حتى الآن عن أكوستا، مشيداً بعمله كوزير للعمل وقال إنه يشعر “بشدة” تجاهه “لأنني عرفته كشخص يعمل بجد وقد قام بعمل جيد”. ومع ذلك، قال إنه سينظر في ظروف القضية “عن كثب”.

كما نأى ترامب، الذي كان قد أشاد مرة بإبشتاين بأنه “رجل رائع”، عن نفسه يوم الثلاثاء عن مدير صندوق التحوط الثري المتهم الآن بإساءة معاملة القاصرين، قائلاً إن الاثنين كانا قد سقطا قبل 15 عاماً أو نحو ذلك ولم يتحدثا منذ ذلك الحين.

ودافع الان ديرشوفيتز ، وهو محام دافع عن ابشتاين فى قضية فلوريدا ، عن الصفقة فى مقابلة تلفزيونية مع شبكة سى بى اس نيوز اليوم الاربعاء ” ان الفيدراليين اعتقدوا انه افضل ما يمكنهم القيام به ” .

وقال المحامي براد ادواردز الذي مثل 13 امرأة اتهمن ابشتاين بارتكاب جرائم جنسية، لشبكة “سي بي اس نيوز” ان المزيد من الضحايا المحتملين تقدموا منذ الاثنين وانه يقدر ان هناك “اكثر من 50 شخصا”.

واضاف ان الحكومة لديها قضية قوية ضد ابشتاين فى فلوريدا وانه من غير الواضح لماذا اكوستا عقد الاتفاق دون ابلاغ الضحايا .

وقال ادواردز ” ان لديه الكثير من التفسيرات للقيام به ” .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد