موجز أنباء العالم ومستجداتة

أفغانستان: انفجار قنبلة على جانب الطريق يقتل 11 حاجاً في قندهار

قال مسؤولون إن انفجارا وقع في محافظة جنوبية يسفر عن إصابة ما لا يقل عن 35 حاجا آخرين كانوا في طريقهم إلى ضريح , لقى ما لا يقل عن 11 حاجا يستقلون شاحنة فى مقاطعة قندهار الجنوبية مصرعهم فى انفجار قنبلة على جانب الطريق فى افغانستان ، وفقا لما ذكره مسؤولون بالمقاطعة .

كما اصيب ما لا يقل عن 35 اخرين بعد ان انفجرت شاحنتهم بلغم ارضى فى منطقة خاكريز بالمقاطعة بعد ظهر اليوم الاثنين ، وفقا لما ذكره احمد صادق عيسى المتحدث باسم الجيش فى المنطقة الجنوبية .

واضاف عيسى انه تم نقل المصابين الى قاعدة عسكرية قريبة وتم نقل بعضهم المصابين باصابات خطيرة فى الحادث الى المستشفيات فى عاصمة المقاطعة .

وقال ” ان الجيش ليس لديه سوى عيادة متنقلة فى خاكريز ، وهم يحاولون الان نقل المصابين الى المستشفى الاقليمى فى مدينة قندهار لمزيد من العلاج ” .

وقال مسؤول صحي كبير ان 22 طفلا وثماني نساء من بين الجرحى , وكان الضحايا في رحلة حج إلى ضريح يضم قبر الصوفي شاه آغا، وهو رفيق وقريب للنبي محمد.

ولم تعلن اى جماعة مسئوليتها عن التفجير على الفور ، بيد ان يسوف يانوسي عضو مجلس المقاطعة فى قندهار اتهم جماعة طالبان التى تستخدم فى كثير من الاحيان قنابل على جانب الطريق لاستهداف قوات الامن الافغانية فى المقاطعة  , وتعتبر قندهار مسقط رأس طالبان ولا تزال الجماعة تسيطر على بعض أجزاء المقاطعة.

موجة العنف

وتاتي اعمال العنف هذه بعد اسبوع فقط من اجتماع مسؤولي طالبان وجها لوجه مع القادة الافغان وكذلك المفاوضين الاميركيين في قطر في محاولة لانهاء الحرب التي استمرت 18 عاما في افغانستان.

وخلال المحادثات التى استمرت يومين بين افغانستان فى العاصمة القطرية الدوحة ، اتفقت الاطراف المتحاربة فى البلاد على ” خريطة طريق للسلام ” مع التعهد بالقضاء على الخسائر فى صفوف المدنيين .

ومنذ ذلك الحين، وقعت سلسلة من الهجمات في أجزاء مختلفة من البلد التي دمرتها بالفعل الحرب المدمرة , وفى يوم السبت , لقى اربعة من قوات الامن الافغانية وجندى امريكى مصرعهم فى هجومين منفصلين تبنتهما حركة طالبان .

وفى يوم الجمعة , لقى ما لا يقل عن ستة اشخاص مصرعهم واصيب 14 اخرون بجراح بعد ان استهدف انتحارى يعتقد انه فى سن المراهقة المبكرة حفل زفاف فى مقاطعة نانجارهار شرقى افغانستان .

ووفقا لتقرير ربع سنوى لبعثة الامم المتحدة لتقديم المساعدة الى افغانستان فان المتفجرات مثل القنابل على جانب الطريق قتلت 53 مدنيا وخلفت 269 جريحا اخرين فى الشهور الثلاثة الاولى من هذا العام بزيادة 21 فى المائة عن نفس الفترة من العام الماضى . العام.

ولا تشمل هذه الارقام الخسائر الناجمة عن التفجيرات الانتحارية , وأعربت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان عن “قلقها الشديد” إزاء الزيادة في عدد الضحايا المدنيين من جراء استخدام القنابل المصنوعة منزليا , وقد زرع المقاتلون القنابل لعرقلة حركة القوات الأفغانية وتقدمها، ولكنها كثيرا ما تضر بالمدنيين.

وفي العام الماضي، قُتل أو جُرح ما لا يقل عن 415 1 مدنيا أفغانيا بسبب الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة. وذكرت دائرة الامم المتحدة للاجراءات المتعلقة بالالغام ان الاطفال يشكلون ثلث اجمالى الخسائر و80 فى المائة من الاطفال من الذخائر غير المنفجرة .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد