موجز أنباء العالم ومستجداتة

عقوبات صينية قد تواجه الولايات المتحدة الأمريكية بسبب التعريفات التى تخرق قواعد منظمة التجارة العالمية

ذكر قضاة الاستئناف بمنظمة التجارة العالمية فى حكم صدر اليوم ان الولايات المتحدة لم تمتثل تماما لقرار منظمة التجارة العالمية وقد تواجه عقوبات صينية اذا لم تلغ بعض التعريفات التي تخرق قواعد منظمة التجارة العالمية .

ذهبت الصين إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2012 لتحدي التعريفات الأمريكية المضادة للإعانات على الصادرات الصينية بما في ذلك الألواح الشمسية ، وأبراج الرياح، واسطوانات الصلب ونتوءات الألومنيوم – الصادرات التي بلغت قيمتها 7.3 مليار دولار في ذلك الوقت.

وقال مكتب الممثل التجارى الامريكي روبرت لايتهيزر ان قرار منظمة التجارة العالمية اعترف بأن الولايات المتحدة أثبتت أن الصين استخدمت الشركات المملوكة للدولة لدعم وتشوه اقتصادها .

الا ان الحكم قال ايضا انه يتعين على الولايات المتحدة قبول الاسعار الصينية لقياس الأعانات بالرغم من أن مكتب الولايات المتحدة للاسعار يعتبر هذه الأسعار ” مشوهة ” .

وجاء في البيان الاميركي ان “هذا الاستنتاج يتجاهل النتائج التي توصل لها البنك الدولي وورقات عمل منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي والدراسات الاقتصادية وغيرها من الادلة الموضوعية التي ذكرتها الولايات المتحدة”.

واضاف ” ان تقرير الاستئناف لمنظمة التجارة العالمية يقوض قواعد منظمة التجارة العالمية ، ويجعلها أقل فعالية لمواجهة أعانات الشركات الصغيرة والمتوسطة الصينية التي تضر بالعمال والشركات الأمريكية وتشوه الأسواق فى جميع انحاء العالم ” .

في عهد الرئيس دونالدترامب، كانت الولايات المتحدة تعرقل عملية تعيين أو إعادة تعيين أعضاء هيئة الاستئناف التابعة لمنظمة التجارة العالمية، والتي هي في الواقع أعلى محكمة للتجارة العالمية.

وقالت المفوضة الاوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم في وقت سابق اليوم الثلاثاء أن هيئة الاستئناف تضم عادة سبعة أعضاء وتحتاج الى ثلاثة اعضاء للنظر في كل قضية، لكن بعد 11 كانون الأول/ديسمبر، لن يبقى سوى قاض واحد مما يتسبب في انهيار مؤقت على الأقل.

وقال بيان مكتب الأمر بصورة غير صحيح إن نتيجة استئنافه توضح المخاوف التي تساوره بشأن هيئة الاستئناف، التي اتهمتها بخرق القواعد الإجرائية وتجاوز سلطتها.

وإذا ما تسعى الصين إلى فرض جزاءات في النزاع، فإنها ستحتاج إلى الدخول في جولة جديدة من الجدل القانوني بشأن قيمة أي ضرر يلحق بتجارتها.

وتمحور النزاع حول 17 تحقيقاً أجرتها وزارة التجارة الأمريكية بين عامي 2007 و2012.

وكانت المنتجات المعنية الألواح الشمسية، أبراج الرياح، الحرارية والورق المغلفة، سحب وراء الاستمالة الحديقة، رفوف المطبخ، والمصارف الصلب، وحامض الستريك، والطوب الكربون المغنيسيوم، وأنابيب الضغط، خط  الأنابيب، و الأنابيب غير الملحومة، اسطوانات الصلب، وأنابيب الحفر، وبلد النفط أنبوبي السلع، حبلا الأسلاك والألومنيوم النتوءات.

وبعد وقت قصير من صدور قرار منظمة التجارة العالمية، شكك ترامب في فشل الصين في الوفاء بما اعتبره وعداً بشراء المزيد من السلع الزراعية الأمريكية. وقال إن واشنطن يمكن أن تفرض تعريفات على سلع صينية إضافية بقيمة 325 مليار دولار إذا احتاجت إلى ذلك.

تجدر الاعلى للاتفاقية في العالم ان اكبر اقتصادين فى العالم يتنازعان بشكل مكثف على قضايا التجارة خلال العام الماضى وان استئناف المحادثات للتوصل الى اتفاق يسير ببطء أكثر مما كان متوقعا .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد