موجز أنباء العالم ومستجداتة

الولايات المتحدة تطرد تركيا من برنامج طائرات مقاتلة من طراز اف-35

ذكرت الولايات المتحدة اليوم الاربعاء انها ابعدت تركيا من برنامج الطائرات المقاتلة اف – 35 ، وهى خطوة كانت مهددة ومتوقعة منذ فترة طويلة بعد ان بدأت انقرة قبول تسليم نظام دفاع صاروخى روسى متقدم الاسبوع الماضى .

وقد تم نقل الاجزاء الاولى من نظام الدفاع الجوى من نوع ” س – 400 ” جوا الى قاعدة مرتضى العسكرية شمال غرب انقرة اليوم الجمعة ، مما ختم اتفاق تركيا مع روسيا الذى كافحت واشنطن لعدة اشهر لمنعه .

وقالت ايلين لورد وكيلة وزارة الدفاع لشؤون الشراء والاستدامة في وزارة الدفاع الاميركية ان “الولايات المتحدة وشركاء اف-35 الاخرين منحازون في هذا القرار بتعليق عضوية تركيا في البرنامج والشروع في عملية ازالة تركيا رسميا من البرنامج”.

وفى وقت سابق اليوم قال البيت الابيض فى بيان له ان قرار تركيا شراء نظام الدفاع الجوى الروسى من / اف – 400 / ” يجعل استمرار مشاركتها مع اف -35 مستحيلا ” .

تركيا يجعل العديد من المكونات للطائرة الشبح، والتي تباع دوليا. وسيتعين على الولايات المتحدة الآن أن تجد موردين بديلين.

وجاء في بيان البيت الابيض ان “طائرة اف-35 لا يمكن ان تتعايش مع منصة روسية لجمع المعلومات الاستخباراتية ستستخدم للاطلاع على قدراتها المتقدمة” في اشارة الى نظام الدفاع الجوي اس-400 كوسيلة لروسيا للتحقيق في قدرات الولايات المتحدة.

الا ان البيت الابيض سعى الى التقليل من امكان تأثير القرار على العلاقات الاميركية مع تركيا قائلا ان واشنطن لا تزال “تقدر كثيرا” علاقتها الاستراتيجية مع انقرة.

اعلن الرئيس الامريكى دونالد ترامب يوم الثلاثاء ان شراء طائرات اف -400 يعنى انه لن يسمح لتركيا بشراء اى طائرات اف -35 . لكنه رفض أيضا انتقاد حصول تركيا على نظام الدفاع الروسي، قائلا إنه وضع معقد” واضطرت أنقرة إلى التحرك من قبل سلفه باراك أوباما.

العقوبات الاقتصادية؟

ولم يعلن بعد ما اذا كانت الولايات المتحدة ستفرض عقوبات اقتصادية على تركيا بسبب قرارها شراء نظام S-400. وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اعلن في وقت سابق انه لا يعتقد ان واشنطن ستفرض عقوبات على هذه القضية نظرا الى ان البلدين “حليفان استراتيجيان”.

وكان ترامب قد أشار يوم الثلاثاء إلى ترددفي معاقبة تركيا بفرض عقوبات كبيرة على استحواذها عليها , “إنه وضع صعب للغاية أنهم فيه. وقال ترامب للصحفيين خلال اجتماع لمجلس الوزراء فى البيت الابيض انه وضع صعب للغاية .

“مع كل ذلك يقال، ونحن نعمل من خلال ذلك. سنرى ما سيحدث، لكنه ليس من العدل حقاً”، كما يبدو مرة أخرى إلقاء اللوم على إدارة أوباما لفشلها في بيع أفضل بديل للولايات المتحدة لصواريخ باتريوت الروسية من طراز S-400.

إن القطيعة مع تركيا بشأن شرائها لنظام أسلحة روسي هي أعراض لانقسام أعمق بين أنقرة وحلفائها وشركائها الغربيين.

وقال وزير الجيش مارك إسبر، مرشح ترامب ليصبح وزيرا للدفاع، في جلسة إقرار مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء إنه منزعج من قرار تركيا بتحدي الولايات المتحدة بشأن S-400، مما يشير إلى أنها تكشف عن مشكلة استراتيجية أوسع نطاقا , وقال اسبير ” انه امر محبط للغاية ان نرى كيف انجرفوا خلال السنوات القليلة الماضية ” .

انقسام عميق

وقالت تركيا انها لم تعط شروطا مواتية لشراء البديل الامريكى لنظام الدفاع الجوى الروسى من S-400 . بيد ان البيت الابيض قال فى بيان له يوم الاربعاء ان تركيا لديها الكثير من الفرص لشراء نظام باتريوت الامريكى .

واضاف ان “هذه الادارة قدمت عروضا متعددة لنقل تركيا الى مقدمة الخط لتلقي نظام الدفاع الجوي الاميركي باتريوت”.

وكانت تركيا قد سعت في البداية في عام 2009 إلى شراء نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي باتريوت، وتمت الموافقة مبدئياً على صفقة بقيمة 7.8 مليار دولار من قبل إدارة أوباما.

الا ان واشنطن اصرت عندما اصرت انقرة، التي تسعى الى تعزيز قاعدتها التكنولوجية، على ان تنتج تركيا بعض مكونات النظام نفسها كجزء من الاتفاق.

تحولت أنقرة أولاً إلى الصين ثم إلى روسيا من أجل النظام , وفي هذا الأسبوع، أشاد أردوغان بأول عملية تسليم من الـ S-400، وقال إن الخطوة التالية هي إنتاج النظام بشكل مشترك.

“لقد بدأنا في تلقي S-400s لدينا. وقال البعض: “لا يمكنهم شرائها… ان شاء الله سيكون الجزء الاخير من هذا (التسليم) في نيسان/ابريل 2020”.

يذكر ان النزاع الحالى بين الدول التى لها اكبر جيشين فى الناتو يمثل انقساما عميقا فى التحالف العسكرى الغربى الذى تم تشكيله بعد الحرب العالمية الثانية لمواجهة القوة العسكرية لموسكو .

وقد اقر المستثمرون في تركيا بسبب الاتفاق واحتمال فرض عقوبات عليه، بعد عام من الخلاف مع واشنطن حول محاكمة قس اميركي في تركيا ساهم في ازمة مالية دفعت الاقتصاد التركي الى الركود.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد