موجز أنباء العالم ومستجداتة

إيران تنشر شريط فيديو يظهر القبض على ناقلة نفط بريطانية

نشر فيلق الحرس الثوري الإيراني لقطات تظهر ناقلة نفط بريطانية تم الاستيلاء عليها في مضيق هرمز يوم الجمعة , وكانت ناقلة ستينا إمبيرو “صادرتها قوات الحرس الثوري بناء على طلب من ميناء هرمزغان ومنظمة الملاحة البحرية عند مرورها عبر مضيق هرمز، لعدم احترامها للقواعد البحرية الدولية”.

وأظهر شريط الفيديو الخاص بالحادث جنودا إيرانيين يرتدون أقنعة تزلج سوداء كانوا يحملون من طائرة هليكوبتر على متن السفينة.

كما يظهر العديد من القوارب الصغيرة التابعة لـ «الحرس الثوري الإسلامي» المحيطة بالناقلة الأكبر حجماً أثناء تحركها عبر المضيق. طائرة هليكوبتر عسكرية تحوم فوق والعديد من الرجال يرتدون أقنعة سوداء تبدأ في rappel على متن السفينة.

وقد تم تصوير الفيديو بكاميرتي تصوير على الأقل، إحداهما من سفينة شبيهة بالقارب السريع وواحدة من المروحية، التي أسرت الرجال وهم يستعدون للانزلاق على حبل، كما التقطت لقطات جوية للناقلة.

وقد أثارت هذه الحادثة إدانة من المملكة المتحدة وحلفائها الأوروبيين في الوقت الذي يواصلون فيه الدعوة إلى تخفيف حدة التوترات في الممر المائي الحرج.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت ان رد بريطانيا “سيعتبر قويا” , وفي تصريحات على موقع تويتر يوم السبت، قال هنت إنه تحدث مع نظيره الإيراني لكنه شعر بخيبة أمل من جراء قول إيران إنها تريد تهدئة الوضع لكنها “تصرفت في الاتجاه المعاكس”.

“هذا يجب أن يكون عن الأفعال وليس الكلمات إذا أردنا أن نجد وسيلة من خلال. يجب حماية الشحن البريطاني وسوف يكون محميًا.

الحكومة الطارئة CTTEE COBR التقى مرة أخرى هذا مساء. وأكد من جديد رغبة المملكة المتحدة في تخفيف حدة التوتر، لكنه أكد أن ستينا إمبيرو قد تم الاستيلاء عليها في المياه العمانية في انتهاك واضح للقانون الدولي، وناقشت كيف أن 2 السلامة الآمنة للشحن البحري البريطاني/الدولي في مضيق هرمز. البرلمان 2 يتم تحديث الاثنين

تحدث للتو 2 وزير الخارجية الإيراني ظريف & أعرب عن خيبة أمل شديدة أن بعد أن أكد لي آخر سات إيران يريد 2 تخفيف الوضع أنهم تصرفوا في الاتجاه المعاكس. هذا لديه 2 يكون عن الأفعال وليس الكلمات إذا أردنا أن نجد وسيلة من خلال. يجب أن تكون محمية الشحن البريطاني وسيتم حماية

إن التدفق الحر لحركة المرور عبر مضيق هرمز له أهمية دولية لأن خُمس جميع صادرات النفط الخام العالمية يمر عبر الممر المائي من مصدري الشرق الأوسط إلى بلدان في جميع أنحاء العالم , يقع الممر المائي الضيق بين إيران وعمان.

وقال صاحب السفينة ستينا امبيرو ستينا بول ان السفينة اوقفتها “حرف صغيرة مجهولة الهوية ومروحية” خلال عبورها مضيق هرمز.

وقد تم الاستيلاء عليها مع طاقم من 23 من افراد الطاقم ، على الرغم من ان ايا منهم من الرعايا البريطانيين .

وقال هانت ان مصادرة السفينة تظهر علامات مقلقة على ان ايران قد تختار طريقا خطيرا ومزعزعا للاستقرار . كما دافع عن الاستيلاء بمساعدة بريطانيا على ناقلة النفط العملاقة الايرانية قبل اسبوعين باعتباره احالة ” قانونية ” لان السفينة يشتبه فى انتهاكها لعقوبات الاتحاد الاوروبى على شحنات البترول الى سوريا .

لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وصف الاستيلاء على ناقلة النفط الإيرانية في 4 تموز/يوليو بأنه “قرصنة” في تعليقات أدلى بها على موقع تويتر، مضيفاً أن الهدف من الإجراءات الإيرانية يوم الجمعة هو التمسك بالقواعد البحرية الدولية.

وخلافا للقرصنة في مضيق جبل طارق، فإن عملنا في الخليج الفارسي هو التمسك بالقواعد البحرية الدولية.

وكما قلت في نيويورك، فإن إيران هي التي تضمن أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز.

يجب على المملكة المتحدة أن تتوقف عن كونها شريكا ً #EconomicTerrorism للولايات المتحدة وقال الجباري ان “السفينة الحربية حاولت التدخل ومنع الحراس من الاستيلاء على هذه السفينة”.

واضاف ان “السفينة ستخضع للاجراءات القانونية الواجبة قبل الافراج عنها”. وقالت الوكالة نقلا عن مسؤولين ايرانيين ان ايران تبذل العناية الواجبة في مياه مضيق هرمز.

وقد اثارت هذه الخطوة ادانة من الدول الاوروبية الموقعة على الاتفاق النووى الايرانى مع القوى العالمية .

ودعت المانيا وفرنسا ايران الى الافراج فورا عن السفينة وطاقمها ، قائلة ان الاستيلاء يقوض كافة الجهود الرامية الى ايجاد مخرج من الازمة الحالية .

وقد كافحت أوروبا لاحتواء التوترات الناجمة عن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب الولايات المتحدة من الاتفاق النوويالإيراني، الذي رفع العقوبات المفروضة على إيران مقابل الامتثال لبرنامجها النووي.

ومنذ ذلك الحين، أعاد ترامب فرض عقوبات شاملة على إيران، بما في ذلك صادراتها النفطية، كما زادت إيران مؤخراً مستويات تخصيب اليورانيوم خارج حدود الاتفاق في محاولة للضغط على أوروبا لإيجاد حل للعقوبات الاقتصادية الخانقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد