موجز أنباء العالم ومستجداتة

الولايات المتحدة تطلق خطة “حرية المرور” للسفن في الممر المائي الإيراني

تشعر الولايات المتحدة بالقلق من أن “سوء التقدير” من قبل إيران يمكن أن يسبب “صراعا غير مقصود” في الخليج، في الوقت الذي تستعد فيه لإطلاق مبادرة جديدة للمراقبة والاستخبارات مع حلفائها لضمان “حرية وحرية”. ممر مفتوح ” للسفن.

وقال مساعد وزير الدفاع الاميركي للسياسة جون رود في مؤتمر الاشأن “سنبدأ مفهوما يسمى “الحارس” الذي سيكون لدينا سلسلة من الدول المشاركة في الحفاظ على حرية وانفتاح التجارة في مضيق هرمز وفي الخليج الفارسي”. المنتدى يوم السبت.

وقال رود ان الولايات المتحدة ادخلت مناقشات مع حلفاء الناتو وبعض ” الشركاء فى الخليج ” واخرين للانضمام الى الجهود الرامية الى الابقاء على ” الممر المائى الحيوى ” مفتوحا ، واضاف ان العملية الجديدة ” سوف تظهر خلال الايام والاسابيع القادمة ” .

“والفكرة هي أن يكون هناك حراس إضافيون قادرون على مراقبة النشاط في الخليج بأصول الاستخبارات والمراقبة، وأن يكون لهم وجود بحري وجوي لاستعادة الاستقرار، ولديهم أيضا القدرة على الاستجابة”.

الولايات المتحدة تحذر إيران من عواقب وخيمة على مصادرة ناقلات النفط البريطانية

وقال رود ان الولايات المتحدة لا تريد نزاعا مع ايران ، بيد انه حذر من ان الجمهورية الاسلامية يجب الا تشك فى تصميم الولايات المتحدة على حماية القوات والشعب .

“إن احتمال سوء التقدير كبير من جانب الإيرانيين. وهم يتخذون خطوات كما فعلوا مع الاستيلاء على السفينة من المملكة المتحدة. وهذا النوع من الاحتكاك في ممر مائي صغير يزيد من احتمال نشوب صراع غير مقصود”.

واشار رود الى ” مجموعة طويلة من المخاوف حول سلوك ايران وتصديرها للتشدد ودعم الارهاب والاعتقال التعسفي للامريكيين ومطاردة القدرات النووية والصواريخ البعيدة المدى ” كأسباب تحرك الولايات المتحدة ضد ايران .

وقال مسؤول اميركي اخر ان العقوبات المفروضة على ايران تعمل , وقال وكيل وزارة الخزانة الامريكية للارهاب والمخابرات المالية سيجال ماندلكر ان الجيش الايرانى من بين الذين يشعرون بضغط العقوبات .

وقال ماندلكر ” ان ما ترونه اليوم هو انخفاضات تاريخية فى كمية النفط التى يمكن لايران انتاجها ” ، وهذا يحرم ايران من عائدات بناء برنامجها النووى ، او دعم حركة حزب الله اللبنانية او الحوثيين اليمنيين .

وقالت ان الرئيس الامريكى دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو قالا مرارا انهما مستعدان للتفاوض مع ايران .

والتوترات في الخليج مرتفعة، مع مخاوف من أن تتعثر الولايات المتحدة وإيران في صراع عسكري صريح.

وتتهم واشنطن طهران بشن سلسلة من الهجمات منذ منتصف ايار/مايو الماضي على الملاحة البحرية حول مضيق هرمز، اهم شريان نفطي في العالم. وترفض طهران هذه الادعاءات.

واعلنت واشنطن انها سترسل اكثر من 500 جندي اميركي الى السعودية بالاضافة الى طائرات وصواريخ الدفاع الجوي. وسيكون هذا الانتشار الاول للسعودية منذ انسحاب الولايات المتحدة من المملكة في 2003.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد