موجز أنباء العالم ومستجداتة

السباح الأسترالي على منصة التتويج أمام منافسه الصيني يثير جدلاً

في بطولة العالم، يرفض ماك هورتون أن يتم تصويره مع الصيني سون يانغ، الذي يواجه مزاعم تعاطي المنشطات , حذر السباح الإسترالى ماك هورتون من احتجاجه الصامت ضد المنشطات الرياضية برفضه مشاركة المنصة مع منافسه الصيني سون يانغ فى بطولة العالم في كوريا الجنوبية ، وذلك فى بادرة أشاد بها زميله المنافسين.

ورفض هورتون الحائز على الميدالية الفضية البالغ من العمر 23 عاما المصافحة او تصويره مع الفائز سون الذي وصفه بأنه ” غش في المخدرات ” خلال حفل توزيع جوائز سباق 400 متر حرة في جوانجو ليلة الأحد  , اجتمع المجلس التنفيذى للاتحاد الدولى للسباحة يوم الاثنين وقرر ارسال رسالة تحذير الى السباحة الإسترالية وهورتون , وفقا لما ذكره مجلس ادارة السباحة العالمى فى بيان له ..

واضاف “في حين تحترم الوكالة مبدأ حرية التعبير، إلا انه يجب ان يتم في السياق الصحيح” , وأضاف البيان “كما هو الحال في جميع المنظمات الرياضية الكبرى، يدرك رياضيونا وحاشيتهم مسؤولياتهم في احترام لوائح الاتحاد الدولي للمنظمات غير الحكومية وعدم استخدام أحداث فينا للإدلاء ببيانات أو إشارات شخصية”.

وجاء احتجاج هورتون في الوقت الذي يسمح فيه لسون، الذي قضى عقوبة تعاطي المنشطات لمدة ثلاثة أشهر في عام 2014، بالمنافسة في غوانغجو قبل أن يواجه جلسة استماع أمام محكمة التحكيم للرياضة (CAS) في قضية منفصلة في سبتمبر/أيلول يمكن أن تنهي دورة الألعاب الأولمبية ثلاث مرات. بطل الوظيفي , وتطعن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات في قرار اتخذته وكالة فينا لمجرد تحذير صن بزعم استخدام مطرقة لتدمير عينة دمه عندما زار فريق مكافحة المنشطات منزله في الصين في أيلول/سبتمبر الماضي.

وقالت فينا: “إن المسألة التي يُزعم أن ماك هورتون كان يحتج عليها هي حالياً قيد الاستعراض من جانب دائرة المستخلصات الكيميائية، وبالتالي ليس من المناسب أن تسيء الوكالة إلى هذه الجلسة بالتعليق عليها بمزيد من التعليقات”.

‘حركة شجاعة’

صن وهورتون هما منافسين مريران حيث وصف الاسترالي الصيني بأنه “غش في المخدرات” في وجهه قبل أن يفوز بذهبية سباق 400 م حرة في أولمبياد ريو 2016. كما رفض مصافحة صن في ذلك الوقت.

وفى يوم الأحد وقف هورتون خلف المنصة عندما حصل على الميدالية الفضية . ولم ينضم إلى صن والميدالية البرونزية غابرييل ديتي من إيطاليا للحصول على الصور التقليدية على رأس المركز بعد ذلك.

وقال سون ( 27 عاما ) انه يدرك ان هورتون لديه مشكلة معه  , وصرح سون للصحفيين من خلال مترجم ” ان عدم احترامى كان جيدا ، ولكن عدم احترام الصين كان مؤسفا ” . “أشعر بالأسف حيال ذلك.”

ارتفاع الخوف من السباحة في المحيطات في أستراليا على أسماك القرش وفي حين أثارت هذه الخطوة انتقادات من بعض أوساط وسائل الإعلام، وغضب مشجعي السباحة الصينيين، تلقى هورتون في وقت لاحق جولة من التصفيق التي تضخمت في التصفيق الدائم عندما دخل إلى غرفة الطعام في قرية الرياضي في جانججو.

وقال مات جريفرز، مساعد رئيس مجلس الأمن الأمريكي، يوم الاثنين إن “الخطوة الجريئة، بالتأكيد” , وقال جاكوب هايدمان احد المتحدثين باسم الفريق الالمانى ” أنني سعيد بأن شخصا ما ارسل اشارة فى النهاية ” .

“إن السباحة هنا هي خد لجميع الرياضيين، لكل من يدافع عن الرياضة النظيفة. إنها صفعة في الوجه وآمل أن تكون هذه الإشارة كافية الآن بأن تعترف الهيئة الحاكمة في العالم بأنه لا يمكن أبداً أن يقف مرة أخرى على هذه المرحلة”.

وكان الإسترالي ميتش لاركين “فخورا جدا” بزميله في الفريق وقال ان الفريق كله سانده , واضاف “اعتقد ان 99 في المئة من الرياضيين حول حوض السباحة يعودون له، لذلك فهو لا يقف وحيدا حقا” , ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها رياضي منصة النصر للتعبير عن المظالم أو الإدلاء ببيان سياسي.

في احتجاج صامت مبدع في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 1968، رفع العداءان الأمريكيان جون كارلوس وتومي سميث القبضات السوداء وانحني رؤوسهما للإشارة إلى القوة السوداء والوحدة السوداء في الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد