موجز أنباء العالم ومستجداتة

ترامب يعرض التوسط بين الهند وباكستان بشأن كشمير

وقد عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التوسط في نزاع كشمير القائم منذ عقود بين الهند وباكستان،وهي خطوة تشير إلى تحول في السياسة الأمريكية القائمة منذ فترة طويلة والتي مفادها أنه يجب حل هذه المسألة على المستوى الثنائي.

وقال ترامب في البيت الابيض الاثنين حيث كان يستضيف رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان “اذا استطعت المساعدة، اود ان اكون وسيطا”. “إذا كنت أستطيع أن أفعل أي شيء للمساعدة، اسمحوا لي أن أعرف. ”

كما ذكر ترامب أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي طلب منه المساعدة في النزاع في كشمير،وفقا لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

تجدر الاان الهند تعارض وساطة طرف ثالث حول كشمير ووصفتها بأنها ” مسألة داخلية ” كلما أثارت باكستان هذه القضية فى المنتدى الدولى  , الا ان باكستان تسعى منذ فترة طويلة الى وساطة اميركية من المرجح ان ترفضها نيودلهي رفضا قاطعا.

تجدر اة اسلحة مناطق كشمير فى جبال الهيمالايا المقسمة بين الهند وباكستان ، بيد أن كلا البلدين المسلحين نوويا ، اللذين خاضا حربين من حروبهما الثلاث ، قد ادعى اما كل منهما  , وفى فبراير من هذا العام ، اقتربت الهند ، التى تتهم اسلام اباد بدعم المقاتلين المسلحين فى كشمير ، من حرب اخرى مع باكستان عقب تفجير انتحارى تبنته جماعة متمردة تتخذ من باكستان مقرا لها .

وقد أسفر الهجوم الانتحارى عن مصرع اكثر من 40 جنديا هنديا فى منطقة بولواما التى تسيطر عليها الهند ، مما ادى الى وقوع هجمات جوية بين البلدين .

ذكرت جماعات المراقبة أن حوالى 70 الف شخص معظمهم من المدنيين لقوا مصرعهم خلال السنوات الثلاثين الماضية فى كشمير التي تسيطر عليها الهند .

وفي الأسبوع الماضى ألقت باكستان القبض على حافظ سعيد العقل المدبر المفترض لهجوم عام 2008 على مدينة مومباى الهندية الذي صنفته الولايات المتحدة والامم المتحدة على أنه ” ارهابى ” . وقد لقي اكثر من 160 شخصا مصرعهم فى الحصار الذي أستمر أربعة ايام .

وكان ترامب خفض العام الماضي ملايين الدولارات من المساعدات الامنية الى اسلام اباد التي اتهمتها بانها تشكل ملاذا آمنا للمقاتلين المسلحين. وقد نفت باكستان هذه الاتهامات .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد