موجز أنباء العالم ومستجداتة

اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين مع استهداف المئات لمكتب بكين

أطلقت الشرطة في هونغ كونغ طلقات مغلفة بالمطاط ورشقات من الغاز المسيل للدموع بعد أن تجمع الآلاف من المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية بالقرب من المكتب التمثيلي الرئيسي للصين، حيث ناشدت السلطات الناس البقاء في منازلهم مع إغلاق نوافذهم. .

ملأت المشاهد الفوضوية عدة مبان فى الجزء الغربى من جزيرة هونج كونج في وقت متأخر من ليلة الاحد حيث دفعت الشرطة المتظاهرين الى الوراء وبعيدا عن مكتب الاتصال التابع للحكومة الصينية وعن مركز للشرطة .

وقاوم المتظاهرون بالطوب والأسلحة البدائية، وحتى بصفائح من الزجاج، بينما اشتبكت شرطة مكافحة الشغب التي تمارس الهراوات مع الحشود في بعض أكثر الاشتباكات استمراراً وعنفاً التي شوهدت خلال سبعة أسابيع من الاحتجاج.

وقام أفراد فرقة مكافحة الشغب المدربون تدريبا خاصا، والمعروفين باسم فرق “رابتور”، بعشرات الاعتقالات، وجميعهم تقريبا من الشبان والشابات. وأصيب عدد من المتظاهرين، فضلا عن اثنين من الصحفيين.

وكان المتظاهرون قد القوا البيض على مكتب الاتصال في نهاية الأسبوع الماضي وسكبوا الطلاء على الشعار الوطني الصيني – وهو ما يثير غضب سلطات بكين .

وقالت حكومة هونج كونج فى بيان لها ” اننا ندين بشدة المتظاهرين الراديكاليين الذين تجاهلوا القانون والنظام وانتهكوا بعنف السلام العام ” . وسنواصل تقديم الدعم الكامل للشرطة من أجل تطبيق القانون بصرامة لوقف جميع السلوكيات العنيفة”.

ويطالب المتظاهرون بإجراء انتخابات مباشرة لزعيم الاراضي الصينية شبه ذاتية الحكم واستقالة الزعيم الحالي والتحقيق فى استخدام الشرطة للقوة لقمع الاحتجاجات السابقة .

وقال الصحفي كريس تشنغ الذي يتخذ من هونج كونج مقرا له ان الدعوات تتزايد من اجل الإضرابات العامة واشار الى انه من غير المحتمل ان يتحسن الوضع حتى يتم تلبية مطالب المتظاهرين .

وقال في مقابلة مع قناة الجزيرة “إننا نرى تصدعات متزايدة داخل الحكومة مع دعوات إلى تنظيم تجمع عام يستضيفة موظفو الخدمة المدنية، لذلك سنرى ما إذا كانت الحكومة نفسها تفقد الدعم من موظفيها”.

جاء تجمع يوم الاحد بعد ان ازدادت حدة الاحتجاجات التي جرت خلال الشهرين الماضيين ضد مشروع قانون مقترح يسمح بتسليم المشتبه فيهم إلى البر الرئيسى الصينى .

انتهت مسيرة يوم السبت فى بلدة ريفية فى شمال البلاد تندد بهجوم دموىي وقع فى نهاية الإسبوع الماضي من قبل أعضاء يشتبه في أنهم من عصابة الثالوث في حالة اضطراب حيث استخدمت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطى والقنابل اليدوية الاسفنجية لتطهير الحشود .
وفي وقت سابق من يوم الأحد بدأ تجمع فى حديقة فى منطقة الأعمال المركزية في هونج كونج فى الامتداد الى الطرق المحيطة . وانطلق المتظاهرون الذين يرتدون ملابس سوداء في عدة اتجاهات، وسدوا الطرق الرئيسية في محاولة واضحة لبسط الشرطة من خلال تقسيم مسيراتهم.

“عادة ما تحيط بنا الشرطة وليس لدينا مكان نذهب إليه. لذلك نحن ضبط استراتيجيتنا هذه المرة. وهذا أكثر مرونة ومرونة”.

وتوجه الآف الاشخاص شرقا نحو منطقة التسوق فى خليج كوزواى بينما توجهت وحدة كبيرة اخرى غربا باتجاه المكتب التمثيلي للحكومة الصينية والمعروف باسم مكتب الاتصال التابع للحكومة المركزية .

وهناك، منع المئات من شرطة مكافحة الشغب النشطاء من التقدم نحو المبنى، الذي كان محصناً بشدة بحواجز بلاستيكية مملوءة بالمياه.

وقد أقيم درع بلاستيكي واضح حول شعار وطني فوق أبوابها الأمامية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد