منوعات

خطبة عيد الفطر 1443 2022 قصيرة مكتوبة مختصرة pdf

خطبة عيد الفطر 1443 قصيرة مكتوبة مختصرة pdf، هذا ما يتحدث عنه مقالنا بمناسبة عيد الفطر،  تلقى الخطبة بعد أداء صلاة عيد الفطر مباشرة، وهي سنة اتفق العلماء عليها، لذا نقدم لكم عبر المقال خطبة عيد الفطر 2022 مكتوبة، مختصرة، قصيرة pdf جاهزة. كما ننشر نص خطبة عيد الفطر المبارك لوزارة الأوقاف 1443هـ 2022م pdf و word.

إنّ استماع الناس لخطبة العيد مُستحبُّ، وهو ليس شرطاً في صحّة صلاة العيد، فالإنصات لخطبة العيد والكسوف والاستسقاء غير واجبٍ، فلا يُحرّم على المسلم أن يتكلّم والإمام فيها؛ وذلك لأنّ الخطبة غير واجبةٍ فيكون الاستماع لها مُستحباً.

خطبة عيد الفطر  1443

اتفق العلماء على أن الاستماع لخطبة عيد الفطر مستحب، ولكن خطبة العيد ليست شرطا لصحة صلاة العيد، والانصات لها غير واجب ، فلا يحرم التكلم والإمام فيها، فلأن الخطبة غير واجبه فبالتالي الاستماع لها مستحباً.

وعن صيغة خطبة العيد، فيسن للإمام بعد الانتهاء من صلاة العيد، أن يقوم فيخطب في الناس خطبتين، مثل صلاة الجمعة، أي أن يجلس بينهما.

ويستحب أن تكون  خطبة عيد الفطر موضوعها عن الحث على إخراج زكاة الفطر.

ويشرع للخطيب أن يستقبل الناس ويسلم عليهم قبل بداية الخطبة، ويسحب بدء الخطبة بالتكبير سبع مرات، وإنهاء الخطبتين بالتكبير سبع مرات والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.-.

خطبة عيد الفطر مكتوبة

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، اللهُ أکبرُ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ كبيرًا، والحمدُ للهِ كثيرًا، وسبحانَ اللهِ بكرةً وأصيلَا، وأشهدُ أن لا إلهَ إلاَّ اللهُ وحدهُ لا شريكَ لهُ.واشهدُ أنَّ سيدَنَا ونبيَّنَا محمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، اللهمَّ صلِّ وسلمْ وباركْ عليهِ وعلى آلهِ وصحبِهِ ومَن تبعَهُم بإحسانٍ إلى يومِ الدينِ، وبعدُ

فاليومُ يشرقُ علينَا عيدُ الفطرِ المبارك لينشرَ على الدنيا الفرحَ والبهجةَ والسرورَ فهو يومُ الجائزةِ الكبرى، حيثُ تتجلَّى عوائدُ الكرمِ الرباني، فيفرحُ الصائمونَ بصیامِهِم وقيامِهِم، واجتهادِهِم في العبادةِ، وإنفاقِهِم في وجوهِ الخيرِ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ)، ويقولُ نبیُّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: إذَا أفْطَرَ فَرِحَ، وإذَا لَقِيَ رَبَّهُ عزَّ وجلَّ فَرِحَ بصَوْمِهِ).

وفي الأعيادِ تتجسدُ مظاهرُ الفرحِ المشروعِ، فقد قدِمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ المدينةَ ولَهم يومانِ يلعَبونَ فيهما فقالَ ما هذانِ اليومانِ؟ قالوا: كُنَّا نلعبُ فيهما في الجاهليَّةِ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: إنَ اللَّهَ قد أبدلَكم بِهِما خيرًا مِنهما: يومَ الأضحى، ويومَ الفطرِ) ولا شكَّ أنَّ شكرَ اللهِ (عزَّ وجلَّ) على نعمِهِ مِن أهمِّ مظاهرِ الاحتفالِ بالعيدِ، فإنَّ الصيامَ والقيامَ وسائرَ صنوفِ العباداتِ نعمٌ مَنَّ اللهِ عزَّ وجلَّ بها على عبادِهِ، ووفقَهُم للقيامِ بها وإتمامِهَا، حيثُ يقولُ سبحانَهُ: (وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)، كما يستحبُّ في العيدِ الحرصُ على صلةِ الأرحامِ، وتوطيدِ العلاقاتِ الاجتماعيةِ بالتآزرِ والتآلفِ، والعملِ على إغناءِ الفقراءِ عن السؤالِ في هذا اليومِ، حيثُ يقولُ الحقُّ سبحانَهُ: (وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ) ويقولُ صلَّی اللهُ عليه وسلم: (إنَّكَ لن تُنْفِقَ نفقةً تبتَغِي بها وجهَ اللهِ عزَّ وجلَّ إلَّا أُجِرْتَ بها حتَّى ما تجعلُ في فَمِ امرأتِكَ) ويقولُ صلَّي اللهُ عليه وسلم (مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ) ويقولُ صلَّي اللهُ عليه وسلم (أُغنُوهُم عن المسألةِ في هذا اليومِ).

ومِن شکرِ نعمةِ اللهِ (عزَّ وجلَّ) على توفيقهِ للطاعةِ المداومةُ عليهَا بعدَ شهرِ رمضانَ فإنَّ أيامَ العامِ كلِّهِ مواسمٌ للطاعةِ، وإذَا كانتْ أبوابُ الجنةِ قدْ فُتحَتْ في رمضانَ فإنَّهَا لا تغلقُ بعدَهُ، حيثُ يقولُ نبیُّنَا (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (تُفْتَحُ أبْوابُ الجَنَّةِ يَومَ الإثْنَيْنِ، ويَومَ الخَمِيسِ)، ويقولُ (صلَّی اللهُ عليه وسلم): (ما منكُم مِن أحدٍ يتوضأُ فيبلغُ أو فيسبغُ الوضوءَ، ثُم يقولُ: أشهدُ أن لا إلهَ إلّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، وأنَّ محمدًا عبدُهُ ورسولُهُ، إِلّا فتحتْ له أبوابُ الجنةِ الثمانيةُ يدخلُ مِن أيِّها شاءَ).

والمداومةُ على الطاعةِ امتثالٌ لأمرِ اللهِ (عزَّ وجلَّ) حيثُ يقولُ: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ )، وقد سُئِلَتْ السيدةُ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: هلْ كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَخْتَصُّ مِنَ الأيَّامِ شيئًا؟ قالَتْ: لَا، كانَ عَمَلُهُ دِيمَةً) ويقولُ الحسنُ البصريُّ رحمَهُ اللهُ) إنَّ مِن جزاءِ الحسنةِ الحسنةُ بعدَهَا .

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على خاتمِ الأنبياءِ والمرسلين سيدِنَا محمدٍ (صلَّی اللهُ عليهِ وسلم)، وعلَى آلهِ وصحبهِ أجمعين .

ومِن الأعمالِ التي يُستحبُّ المواظبةُ عليهَا، ما سنَّهُ لنَا نبیُّنَا (صلَّى اللهُ عليه وسلم) مِن الصيامِ في شهرِ شوال، فقد أرشدَنَا صلَّى اللهُ عليه وسلم إلى فضلِ صيامِ ستٍّ مِن شوال، وحثَّ عليهَا، ورغبَ في صيامِهَا، حيثُ يقولُ: (مَنْ صَامَ رَمَضانَ ثُمَّ أَتَبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كانَ كصِيَامِ الدَّهْرِ) كمَا يُستَحَبُّ المداومةُ على القيامِ، والذكرِ، وقراءةِ القرآنِ، وسائرِ الطاعاتِ التي کنتَ تحرصُ عليهَا في هذا الشهرِ الفضيلِ.

اللهم تقبلْ صيامَنَا وقيامَنَا وسائرَ أعمالِنَا

واحفظْ بلادَنَا وسائرَ بلادِ العالمين

وكلُّ عامٍ وأنتمْ بخير

خطبة عيد الفطر مختصرة

إنّ الحمد لله نحمده، ونشكره ونستعين به ونستهديه ونسترشده، ونشهد ألّا إله إلّا الله، وحده لا شريك له، وأن محمد -صلَّى الله عليه وسلّم- رسول رب العالمين، خير نبي أرسله وهداية للعالمين اصطفاه، اللهم إنا نعوذ بك من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، فكن معنا يا كريم، أما بعد أيها الأخوة الكرام:

إنه عيد الفطر أيها المؤمنون، عيد من الأعياد الإسلامية العظيمة التي اختص الله تعالى بها المسلمون في هذا العالم وعبر العصور، إنّه العيد الذي يأتي بعد شهر رمضان المبارك، فنفرح فيه بالفطر ونفرح بالأجر العظيم وبالعمل الصالح الذي قام به كل مسلم فينا في هذا الشهر المبارك، فمن حق كل مسلم في هذا العيد أن يفرح وأن يظهر البهجة والسرور، وفي هذه الخطبة القصيرة المختصرة أذكركم أيها المسلمون أجمعين بضرورة صلة الرحم في هذا العيد، صلوا أرحامكم حتّى يكون لكم في هذه الصلة أجر وثواب من الله رب العالمين، واجتنبوا في هذا العيد المشاحنات والنزاعات، وعودوا أنفسكم على المسامحة ونبذ الحقد والكراهية، وأستغفر الله العظيم لي ولكم، فيا فوزًا للمستغفرين، استغفروا الله . . .

أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلّا هو الحي القيوم وأتوب إليه، إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونسترشده، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فهو المهتد، ومن يضلل فلن تجد له وليًا مرشدًا، أيها المسلمون: اجتنبوا في هذه الأيام الكريمة سيئات الأمور والأعمال، واسعوا إلى ذكر الله، وإلى صلة الأرحام وبر الوالدين، تفوزوا بإذن الله بثواب الله تعالى، والحمد لله رب العالمين.

خطبة عيد الفطر قصيرة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-، وأشهد ألّا إله إلّا الله، وأن محمدا رسول الله، اللهم لك الحمد حمدًا يوافي نعمك، ويكافئ مزيدك يا رب العالمين، اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما صلّيت على سيَّدنا إبراهيم وعلى آل سيّدنا إبراهيم، أمّا بعد:

عيد الفطر أيها الأخوة عيد من الأعياد المشروعة التي جعلها الله تعالى للمسلمين، إنّه العيد الذي نفرح فيه جميعًا بعد حزن وداع رمضان، فمن واجبنا أن نجعل من هذا العيد المبارك عيدًا بمعنى الكلمة، عيدًا بلا نزاعات ولا خلافات ولا مشاحنات بين المسلمين، فعلينا في هذا اليوم أن نبادر جميعًا وأن نسعى إلى الاعتذار من كل من أسأنا في حقهم، وأن نسعى بكل ما نملك أن نكون من الذين -رضي الله عنهم-، ورضي الله تعالى يكون بالبر للوالدين ويكون بصلة الرحم، ويوم العيد هو من الأيام المناسبة التي يجب على المسلم فيها أن يظهر الحب في الله، وأن يظهر حب الأخوة في الإسلام، فعلينا جميعًا أن ننسى الحقد وأن ننبذ الكراهية في هذا اليوم، وأن نسعى إلى نشر السلام والحب في المجتمعات الإسلامية كافة، فبالحب والسلم والتآلف تُبنى الدول والأمم والحضارات، أقول قولي هذا وأستغفر الله تعالى لي ولكم، فيا فوزًا للمستغفرين، استغفروا الله.

أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلّا هو الحي القيوم وأتوب إليه، يجب علينا جميعًا أيها المسلمون أن نسعى إلى مرضاة الله تعالى في كل وقت وحين، ومرضاة الله تعالى تكون في تآلف المسلمين وتوادهم وتراحمهم، فمثل المسلمين في الود والرحمة كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وهذا ما قاله رسول الله -صلَّى الله عليه وسلّم-، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

خطبة عيد الفطر pdf

يمكنكم تحميل خطبة عيد الفطر قصيرة مكتوبة مختصرة بصيغة pdf عبر الرابط التالي: خطبة عيد الفطر ، وهي خطبة عيد المبارك وزارة الأوقاف المصرية 2022.

زر الذهاب إلى الأعلى