منوعات

التفكك الأسري ومعاناة الأطفال

دائمًا ما يُعد الوالدين الملاذ الآمن لأطفالهم فهم يشكلون أسرة واحدة. ولكن، ماذا إذا كانت هذه الأسرة مفككة؟

ما هو التفكك الأسري؟

يُعرف التفكك الأسري وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية (APA) على أنه” عائلة تضعف فيها العلاقات ويعجز أفرادها عن التواصل والتقارب والتعبير عن الذات.”

وإذا استوفت الأسرة جميع هذه المعايير أي أنهم يمارسون هذه الأفعال كجزء أساسي من حياتهم، سيصنفون كأسرة تعاني من التفكك.

ما هي علامات الأسرة المفككة؟

●  عدم القدرة على التواصل بفعالية

يصعب على أفراد الأسرة المفككة أن يستمعوا لبعضهم البعض بالإضافة إلى افتقارهم للقدرة عن التعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم بالطرق المناسبة.

ويصل الأمر في الكثير من الأحيان ألا يتحدث أفراد الأسرة مع بعضهم البعض على الإطلاق، ويميلون إذا تحدثوا  للصراخ.

●  فخ المقارنة

يقع الكثير من الآباء في فخ المقارنة، عندما يقارنون الأخوة بعضُهم ببعض، دون الوضع في عين الاعتبار اختلافاتهم الفردية، وأن ليس كل الأطفال سيسلكون نفس الطريق في الحياة.

●  لا يوجد حب غير مشروط بعد الآن

دائمًا ما يقال أن الأشخاص الذين سيحبونك حب غير مشروط هم والديك فقط. ولكن مع الأسف، لا ينطبق هذا في بعض العائلات المفككة. فهم لا يعبرون عن عاطفتهم إلا بشروط معينة. على سبيل المثال، لا تظهر الأم مشاعر الحب لأطفالها إلا إذا حصلوا على الدرجات الكاملة في جميع المواد.

تؤدي مثل هذه الأفعال إلى جعل الأطفال يشعرون بقلة الثقة بالنفس، وشعورهم بأنهم غير محبوبين، كما قد يعاني البعض من الاكتئاب والقلق ويصعب عليهم الثقة بالآخرين بعد ذلك.

ما هي أسباب التفكك الأسري؟

. يوجد العديد من العوامل التي تساهم في تفكك الأسرة مثل:

  • المشاكل المالية.
  • نقص الدعم.
  • عدم قدرة الوالدين على الاتفاق على كيفية تربية أبنائهم.
  • يؤثر إصابة أحد الأطفال بمرض مزمن أو إعاقة تأثير ضار على جميع أفراد الأسرة، فيوجه الوالدان كل الانتباه نحو الطفل المريض مع إهمال باقي الأطفال.
  • مشاكل الصحة العقلية غير المعالجة.
  • مشاكل سلوكية.
  • الإدمان.

يُعرف الأطفال الذين نشأوا في أسرة مفككة بتبني واحد أو أكثر من هذه الأدوار الستة الأساسية

1- الطفل الطيب أو راعي السلام

يلعب هذا الطفل دور الوالدين لأخوته، ودور راعي السلام لوالديه، فيتوسط بينهما من أجل تقليل التوتر.

وينبع هذا السلوك من قلقه اللاوعي بشأن انهيار الأسرة، فتكون هذه هي ردة فعله.

2- الطفل المتمرد

يتشارك الطفل المتمرد مع الطفل الطيب في نفس الهدف وهو الحفاظ على الأسرة من الانهيار، ولكن بوسيلة مختلفة تمامًا.

فيعمد هذا الطفل على إثارة المشكلات والبلبلة التي تجذب الانتباه له، وبذلك يكون حافظ على إبقاء الأسرة مشغولة بمشكلات أخرى بعيدة عن علاقتهم الخاصة.

3- كبش الفداء

دائمًا ما يُنظر لهذا الطفل على أنه الخروف الأسود ويُلام على معظم المشكلات المتعلقة بتفكك الأسرة. وعلى الجانب الآخر، يصفون الأطفال الآخرين بأنهم أطفال صالحون.

4- الطفل الضائع

عادة ما تتجاهل الأسرة احتياجات هذا الطفل فهو بالنسبة لهم غير بارز بين الأطفال وهادئ، فبالتالي ليس له احتياجات.

5- العقل المدبر

يعتبر هذا الطفل من النوع الانتهازي الذي يستفيد من أخطاء أفراد أسرته من أجل أن يحصل على ما يريد.

6- الطفل الساحر

يُعد الطفل الساحر تميمة الأسرة فيستخدم الكوميديا وحس الدعابة بشكل متزايد من أجل صرف النظر عن ما تعانيه أسرته من تفكك.

وفي الختام، إذا نشأت في أسرة مفككة فليس من السهل تغيير أفراد أسرتك، ولكن يمكنك بالتأكيد تغيير نفسك، فلا تيأس.

زر الذهاب إلى الأعلى