خطبة عن المولد النبوي الشريف مكتوبة قصيرة 2022 1444

خطبة الجمعة عن ذكرى المولد النبوي الشريف 2022 1444، وهي خطبة عن المولد النبوي مكتوبة قصيرة، حيث يحرص جميع الخطباء على تقديم أجمل الخطب في يوم الجمعة.

ومع اقتراب موعد المولد النبوي يبحث العديد منهم على، خطبة مناسبة لإعلانها من أعلي المنابر بأفضل آيات الحب والأمل بالله تعالى.

خطبة عن المولد النبوي مكتوبة

إليكم خطبة الجمعة عن المولد النبوي مكتوبة وقصيرة، والتي قد تساعد الخطباء والأئمة في المسجد لاختيار ما يناسبهم عن المولد النبوي فيما يلي:

بسم الله الرّحمن الرّحيم، إنّ الحمـد لله نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يُضلل فلا هادي له، ونَشهد أن لا إله إلا الله، وأنّ محمّداً عبده ورسوله، أمّا بعد:

اخوة الإيمان والعقيدة، نُبارك لكم مناسبة المولد النبوي الشّريف، تلك الذّكرى التي نُحييها بدموع العين التي تهيم حُبًا برسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ومشاعر القلب الأنيقة التي تتراقص في تلك المناسبة الطّيبة، التي زارنا بها المُصطفى العدنان، الذي أرسله الله ليُخرج النّاس به من الظّلمات إلى النّور، ومن الجَهل إلى نور العلم، فكان أهلًا لتلك الأمانة، وقد تعرّض في سبيلها للأذى فصبر، وتعرّض للطعن بالحراب والسيوف، بالكلام والتضييق، وكان أهلًا للصبر، وكلّ ذلك ليس لنفسه فيه من شيء، وإنّما في سبيل أن تصل أمانة الدّين إليكم جميعًا، فتكونوا موحّدين لله، مُعترفين بفضله ومنّته عليكم جميعكم، فينجيّكم الله به من عذاب النّار، إخوة الإيمان والعقيدة، إنّ المولد النبوي هو الموعد الذي نُجدّد معه القُرب من رسول الله بالكلمة الحسنة، وعَمل الخير، والبذل والعَطاء في سبيل الله تعالى، وهو الموعد الذي نُبارك به لامّتنا، ونشدّ من وحدتها وعزيمتها على رفع راية الحق، وراية التوحيد، وأمّا عن حكم الاحتفال في المولد النبوي بلغة الاحتفال فهو غير جائز بإجماع أئمة المذاهب الإسلاميّة الأربعة، على الرّغم من وجود كثير من الأقوال التي تُعارض ذلك، فاحرصوا على تحرّي الخير في اتّباع نهج المُصطفى، ولو كان الاحتفال سنةً يجب إحياؤها، لأحياها الصحابة الكِرام وهم خيرة أهل الأرض، من الحريصين على سنّة المُصطفى، واتّباع نهجه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبه عن مولد النبي قصيرة

خطبة ليوم الجمعة 7/ أكتوبر/ 2022 الذي سوف يكون قبل المولد النبوي بيوم وذلك احتفالًا بذكرى المولد النبوي الشرف فيما يلي:

عباد الله، كان المكان الذي وُلد فيه النبيّ خير الخلق هو مكّة المكرّمة، والتي كُرّمت بولادته فيها، وقد وُلِدَ النبيّ تحديداً في سوق الليل المشهور، والذي جعلته أمّ هارون الرّشيد مسجداً، وفيما بعد تم تغيير اسم المنطقة التي وُلِدَ فيها النبيّ لاسم “محلة المولد”، وُلِدَ الهُدى يتيماً، فقد مات أبوه قبل أن تُبصر عيناه النّور، وكسب شرف إرضاعه حليمة السعديّة، التي تركت مهنتها كمرضعة بعد أن كسبت شرف إرضاعه، إنّه أطهر الخلق ومن سكن الأرض، إنّه شفيع أمّتنا يوم العرض، إنّه سيدنا محمّد وولينا ووجه السعد، وقد روى مُكثر الحديث أبو هريرة -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “لكلِّ نبيٍّ دعوةٌ مستجابةٌ، فتعجَّل كلُّ نبيٍّ دعوتَه، وإني اختبأتُ دعوتي شفاعةً لأمتي، فهي نائلةٌ من مات منهم لا يشركُ باللهِ شيئًا”، أخرجه البخاري، وأحمد مختصراً، ومسلم، والترمذي، وابن ماجه واللفظ.

مقالات ذات صلة